برنامج الماتريكس .في عام 1980م قام بعض الأطباء والمعالجين النفسيين المتخصصين في علاج الإدمان، بإنشاء طريقة جديدة للعلاج، او برنامج علاجي متكامل يراعي علاج إدمان المخدرات الأشد فتكاً بالناحية العضوية والنفسية للإنسان مثل الهيروين والكوكايين ومشتقات الميثامفيتامين وغيرها من هذه المخدرات، ولقد أثبت هذه الطريقة العلاجية الجديدة كفائتها وحيويتها في مدى التعامل مع المدمنين نظراً لأنها متكاملة من العديد من الجوانب.

في هذا المقال نتحدث عن تلك الطريقة العلاجية، وهي التي يطلق عليها برنامج تأهيل المدمنين ” ماتريكس” أو برنامج الماتريكس، حيث نتحدث عن مميزات هذا البرنامج، ومنهج العلاج، والنتائج الإيجابية التي ارتبطت بهذا البرنامج، وما هي العوامل والظروف التي ارتبطت بهذا البرنامج، وذلك خلال النقاط التفصيلية في السطور القليلة القادمة.

مميزات برنامج الماتريكس:

يتميز برنامج الماتريكس لعلاج المدمنين وتأهيلهم نفسياً بعدة مميزات، تعتبر من أهم المميزات التي يجب أن تتوافر في جميع برامج علاج الإدمان حتى تظهر النتائج بشكل طيب وإيجابي كما يتمناها الجميع، وهذه المميزات يمكن أن نجمعها خلال النقاط التالية:

علاج تكاملي من جميع الجوانب:

حيث يشمل هذا البرنامج العلاجي على عدة جوانب تكاملية شاملة وذلك لأنه يعتمد على أساليب علاجية وتوجهات نفسية تجدي لجميع المدمنين وجميع الحالات سواء الإدمانية الشديدة او غير الشديدة، وذلك وفق معايير معينة سواء في عدد الأيام أو ساعات العلاج، كما يمكن أن يتم وضع خطة علاجية في خلال 16 اسبوعاً إلا أن الأطباء جعلوا من هذه المدة غير مثالية في المطلق، حيث، يتم تمديد تلك الفترة حسب عدة عوامل اهمها درجة الإدمان التي يعاني منها الفرد المدمن، لذلك هناك في بعض الحالات تصل المدة إلى عام كامل.

هذا بلا شك يجعل برنامج الماتريكس له ميزة المرونة في التعامل مع المدمنين، ويراعي جميع الجوانب العضوية والنفسية الشاملة التي يعاني منها المدمن، ويفرد لها ساعات وأيام وأسابيع مناسبة لكل حالة على حدة بدون الإرتباط بمدة مثالية يتم فيها العلاج مثل بعض البرامج الأخرى.

برنامج مثالي في النتائج الإيجابية للعلاج:

أثبتت الدراسات الطبية التي أجريت على المتعافين من الإدمان والذين خضعوا لهذا البرنامج العلاجي وصلوا إلى نتائج طيبة في تمام التعافي وعدم العودة إلى إدمان المخدرات، كما أقرت الكثير من المنظمات العلاجية في الغرب الأوربي والولايات المتحدة ان هذا البرنامج من أكثر البرامج العلاجية التي أثبتت كفائتها في خلال الفترة الأخيرة، وهو ما أعطاه الشهرة الواسعة في المصحات العلاجية في هذه الدول وذلك نظراً إلى مميزاته.

برنامج ماتريكس من أكثر البرامج المنظمة:

يعد برنامج ماتريكس من أفضل البرامج العلاجية تنظيماً وترتيباً وهو ما يجعله من افضل البرامج العلاجية سريعة المفعول خاصة في الحالات شديدة الإدمان ويتمثل هذا التنظيم في مراحل العلاج الدقيقة والتي تعتبر من أدق مراحل العلاج في جميع البرامج، حيث يقوم الأطباء بوضع خطة علاجية لكل مرحلة على حدة مع التسلسل لكل مرحلة وخطة وفق أيام معينة وساعات للعمل معينة.

منهج العمل في برنامج ماتريكس لعلاج الإدمان:

يعتمد برنامج الماتريكس لعلاج الإدمان على بعض الأسس الطبية على المستوى العلاجي الدوائي او النفسي، وتراعي هذه الأسس جميع الجوانب النفسية والعضوية للمدمن، حتى يتكامل العلاج، حيث تراعي هذه الأسس وتتمثل في:

العلاج المعرفي السلوكي:

وذلك من خلال بعض الاستشارات الفردية والجماعية التي تعمل على تعديل سلوك الإدمان والاعتماد على المؤثرات الخارجية من أجل السعادة الوهمية والهروب من المشكلات الحياتية باللجوء إلى إدمان المخدرات، وذلك من أجل غرس بعض المهارات الحياتية في نفس المدمن أثناء العلاج، للوصول إلى طريقة لحل المشكلات بشكل منطقي بعيداً عن الهروب من المشكلة.

ويعتمد هذا العلاج على النظرية السلوكية النفسية التي يضعها الأطباء من خلال اختبارات نفسية وسلوكية من أجل علاج المدمن، حسب الحالة الإدمانية لهذا المدمن، ودرجة إدمانه ومدى تقبله لهذا العلاج.

المقابلات الحافزة:

والتي يقوم بها الأطباء والمعالجين النفسيين عن طريق الاستشارات النفسية التي توضع خطة العلاج والتأهيل النفسي والسلوكي بعد العلاج الدوائي، وهذه المقابلات تقوم بشكل اساسي على تحفيز المدمن باستكمال العلاج وتعديل سلوكه والتخلي عن الإعتماد الكلي وهو سلوك الإدمان الاصيل، والتخلص من هذا السلوك لصالح سلوكيات جيدة اخرى في حياته المستقبلية.

العلاج الاسري:

هو العلاج الذي يهدف إلى توعية الاسرة في كيفية التعامل مع المدمن، سواء قبل العلاج أو أثناء العلاج، او مرحلة ما بعد التعافي، كما يعتمد هذا الجزء العلاجي على الاستشارات النفسية والتوعوية للزوجين في حالة إدمان أي منهما على المخدرات أو الأقراص المخدرة.

العلاج الداعم للأشخاص:

وهذا يعتمد من خلال الاستشارات النفسية والعلاجية على المستوى النفسي على الشخص المدمن وتعليمه العديد من السلوكيات والمهارات الخاصة بعدم العودة مرة أخرى إلى إدمان المخدرات، والبعد عن كل الوسائل التي تذكره بالإدمان.

العلاج الجماعي:

من المعروف أن برنامج العلاج الجماعي برنامج لعلاج الإدمان مستقل بذاته، إلا أن جزء حيوي من برنامج الماتريكس يعتمد على العلاج الجماعي من خلال مجموعات علاج الإدمان التي تتكون من عدة أشخاص قد يصل عددهم نحو العشرة أو الاثنى عشر.

خطوات  برنامج الماتريكس لعلاج المدمنين:

تعتمد خطوات العلاج في برنامج الماتريكس على عدة عوامل، أهمها هو قدرة البرنامج على الوصول للأهداف او الاسس السابقة، وذلك من خلال الخطوات التي تلي العلاج الدوائي او العضوي، لذلك تعتبر خطوات العلاج في هذا البرنامج تعتمد بشكل أساسي على العلاج النفسي او التأهيل السلوكي، وذلك من خلال النقاط التالية:

الجلسات الفردية والجماعية:

وهي ما تحدثنا عنها سابقاً خلال العنصر السابق، حيث تعتبر جزء لا يتجزأ من العلاج النفسي لبرنامج ماتريكس إلا أن هناك إختلاف جوهري في هذا الجزء العلاجي وهو من الممكن أن يرى الطبيب أن إشراك أحد من أفراد الأسرة في هذه الجلسات الفردية او الجماعية قد يؤتي ثماره بالنسبة للمدمن، وذلك عن طريق توعية هذا الفرد بالاحتياجات العاجلة التي يريدها المدمن من الاسرة خلال فترات العلاج المختلفة، مع التوعية بدور الاسرة تجاه المدمن أثناء العلاج.

مجموعة التعافي المبكر:

وهي عبارة عن مجموعة علاجية تعني بمفهوم التعافي والوسائل والمهارات التي يمكن تعليمها للمدمن وغرسها في عقله من أجل التعافي وعدم العودة مرة أخرى إلى الإدمان، وتعتمد هذه المجموعة العلاجية على المنهج التعليمي أكثر من المنهج العلاجي، حيث تقوم على مفهومين اثنين في غاية الأهمية

  • الأول؛ هو إمتلاك مريض الإدمان القدرة من خلال المعارف والمهارات السلوكية على التعافي المبكر من الإدمان.
  • أما الثاني هو الإعتماد على العلاج الفردي والجماعي على السواء، خاصة مع هذه المجموعة التي تغرس في نفس المدمن الفكرة المجتمعية عن التعافي.

مجموعة منع الانتكاسات:

تعتبر الانتكاسة والعودة إلى إدمان المخدرات يؤرق العديد من المتعافين من الإدمان، لذلك راعى القائمون على برنامج الماتريكس لعلاج المدمنين، وضع منهج متكامل ومجموعات من أجل غرس مفهوم التعامل مع مرحلة ما بعد التعافي بمزيد من الثقة وذلك عن طريق تعليم المريض من خلال موضوعات للنقاش حول العلامات المبكرة للعودة إلى الإدمان أو الانتكاسة، وعمال احتياطات من جانب الفرد للحيلولة دون الوقوع، ومدى التعامل النفسي حيال الانتكاسة حتى لو حدثت.

ومن الموضوعات الهامة التي يناقشها المعالج مع المجموعة، الشعور بالذنب والخزي والندم والامتعاض من النفس بعد الرجوع إلى إدمان المخدرات، وإيجاد طرق مهمة من أجل إستهلاك الوقت فيما يفيد، والبعد عن كل ما يسبب العزلة أو الفراغ، مناقشة موضوع ترتيبات استنهاض الدوافع النفسية في الرجوع مرة أخرى إلى الإدمان، كما يتم مناقشة مسببات الانتكاسة وكيفية الهروب من تلك المسببات وحلها قبل أن تتفاقم، وبناء مهارات الدفاع الذاتي والتدريب على عدم العودة مرة أخرى إلى الإدمان.

مجموعة التعليم الأسري:

حيث تعتمد هذه المجموعة وهي من أهم أجزاء العلاج في برنامج ماتريكس لعلاج الإدمان على دعم الأسرة معرفياً ونفسياً من خلال مناقشة مواضيع هامة تخص المدمن وطرق التعامل معه، ومعرفة علامات الإدمان فضلاً عن علامات الإنتكاسة وكيفية التعامل مع المدمن بعد التعافي، وهذه المجموعة والتي يحضر فيها فرد من أفراد الأسرة تكون أسبوعية حتى تنتهي فترة العلاج تماماً.

مجموعة الدعم الإجتماعي:

وهي من أهم خطوات العلاج أو المجموعات التي يبنى عليها العلاج في هذا البرنامج، وذلك عن طريق مجموعة بها المدمنين المتعافين قديماً ومساعدتهم للمدمنين المتعافين حديثاً أو في طريق التعافي، وتستمر هذه المجموعة نحو 36 أسبوعاً، يتم خلالها وضع خطة للعلاج تعرف بخطة الرعاية والدعم المستمر، والتي تعتمد على الدعم النفسي والعاطفي للمدمنين وتعليمهم الخبرات والمهارات التي سبق وأن اكتسبوها في رحلة التعافي.

عمل الاختبارات العشوائية طوال فترة التعافي:

يعتمد برنامج الماتريكس أيضاً على عمل بعض الاختبارات العشوائية للدم والبول طوال فترة العلاج والتعافي، وذلك من أجل الاطمئنان على المريض ووظائفه الحيوية، وضمان عدم عودته مرة اخرى إلى حالة الإدمان، وفي حالة الظهور الإيجابي للنتائج حول الإدمان أو العودة والانتكاسة، فهذا لا يعني توقف العلاج بهذا البرنامج، بل لابد من النقاش الجدي حول الأسباب و استمرار العلاج مرة أخرى.

إرشادات العلاج وكفائته في برنامج الماتريكس لعلاج المدمنين:

هناك بعض الإرشادات التي وضعها الأطباء والمعالجين حول هذا البرنامج، لتكون بمثابة مبادئ للبرنامج لا تحيد عنه في مجال علاج الإدمان، وهذه المبادئ هي:

  • استخدام طرق علاجية مختلفة ومتنوعة في هذا البرنامج، ويجب إخضاعها جميعا لعلاج حالة الإدمان لنفس الشخص مثل المقابلات الحافزة والنظرية السلوكية والعلاج المعرفي المهاري وغيرها مما تحدثنا عنه سابقاً.
  • بناء علاقات قوية بين المريض والمعالج، حيث الثقة المتبادلة بين الطرفين تسهل من عملية العلاج.
  • الاسرة جزء أصيل في هذا البرنامج، من خلال التوعية وتعليمهم المهارات السلوكية الجيدة لكيفية التعامل مع المدمن.
  • المكافأة والتشجيع من مبادئ هذا البرنامج، حيث يتم مكافأة الشخص الذي يستمر على العلاج مع تشجيعه بكافة الوسائل لإكمال رحلة التعافي.
  • إجراء اختبارات عشوائية من أجل الإطمئنان على المريض طوال فترة العلاج.
  • تحفيز أعضاء المجموعات العلاجية على المشاركة الذاتية والمجتمعية طوال فترة العلاج، وهذا قادر على إثبات الذات وبداية معرفة الطريق السليم لتغيير السلوكيات السابقة وبناء حياة جديدة قائمة على مهارات سلوكية جيدة.

في نهاية الحديث عن برنامج الماتريكس لعلاج الإدمان وتأهيل المدمنين، يجب ذكر بعض المشكلات والعقبات التي تقف في طريق هذا البرنامج، ومن أهم تلك العقبات هو عدم انتشار هذا البرنامج في المجتمعات العربية، حيث يوجد هذا البرنامج في القليل من المصحات العلاجية والقليل من دول العالم، هذا بسبب انه يحتاج إلى إمكانيات خاصة، إلا إنه الأمل يبقى موجوداً في الانتشار خلال السنوات القليلة المقبلة.